36647 المشاهدات ٠٣ يناير ٢٠٢٠
أكد شهود عيان في واقعة  بفتاة في مدينة المنصورة ليلة رأس السنة الميلادية، أن الفتاة ضحية واقعة ****، عندما شاهدت بعض الشباب يقتربون منها ويحدثون صفير وكلمات بذيئة، حاولت الاحتماء بأحد محلات التليفون المحمول، إلا أن صاحب المحل عندما شاهد تجمع الشباب بالخارج طردها منه؛ اعتراضا على ملابسها القصيرة. وتحركت أجهزة الأمن وضباط مباحث قسم شرطة أول المصورة، ومفتشي المباحث، لمكان الواقعة، لسؤال أصحاب المحلات التجارية ومشاهدة ما حدث من خلال ما جرى تسجيله على كاميرات المراقبة. وبسؤال عدد كبير من العمال وأصحاب المحلات بالمنطقة، أكد شهود عيان أن الفتاة كانت تسير بصحبة فتاة أخرى ويرتديان ملابس قصيرة ومكشوفة، وأن بعض الشباب عاكسوهما ورددوا ألفاظ جنسية ضدهما، وفي محاولة للابتعاد عن الشباب دخلت الضحية محل موبايلات، فيما واصلت الأخرى المشي في الشارع إلا أن الشباب تجمع أمام المحل، وتدخل صاحب المحل وطردها مبديا اعتراضه على ملابسها الكاشفة. وأوضح شهود العيان، أن خروج الفتاة من المحل كان سببا رئيسيا في حدوث واقعة ****بعد تجمع عدد كبير من الشباب حولها وكل منهما يلمسها في مناطق ****، بينما اختفت زميلتها والتي احتمت بإحدى العمارات. وذكروا أن بعض الشباب كان في حالة غير طبيعية ويبدوا أنهم كانوا تحت تأثير ****، وتدخل عدد من العاملين بالمحلات لإنقاذها من بين أيديهم وأبعدوها عن المكان. وكان اللواء فاضل عمار مدير أمن الدقهلية، تلقى اخطارا من اللواء سيد سلطان، مدير المباحث، يفيد انتشار فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي يكشف حدوث واقعة تحرش جماعي بفتاة بشارع الجمهورية بالقرب من بوابة جامعة المنصورة ليلة الاحتفال بأعياد الميلاد. ووجه مدير ألآمن بتشكيل فريق بحث بإشراف مدير المباحث ويضم ضباط مباحث قسم أول المنصورة وضباط مباحث الآداب والبحث الجنائي. وجري التحفظ على كاميرات المراقبة الموجودة بالمنطقة لتحديد الجناة وهوية الفتاة ضحية الواقعة.

قد يعجبك ايضاً