540 المشاهدات ١٨ ديسمبر ٢٠١٩
نظم قطاع شئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة بجامعة عين شمس، بالتعاون مع قطاع شئون التعليم والطلاب وأسرة من أجل مصر المركزية، لقاءً مفتوحا مع الفنانة ليلى علوى. ودارت الندوة حول دور الفن فى خدمة قضايا المجتمع وذلك أمس، الثلاثاء، الموافق 17 من ديسمبر الجاري بقاعة المؤتمرات الكبرى بجوار كلية الصيدلة.   وعلى هامش الندوة، غنت ليلى علوي أغنية “علي صوتك بالغنا” مع طلاب جامعة عين شمس، وتفاعل طلاب الجامعة معها ورددوا كلمات الأغنية وبتسقيف حاد. وقالت الفنانة ليلى علوي لطلاب جامعة عين شمس في لقاء مفتوح: “كنت مكانكم في يوم من الأيام، وكان كل همي إني أتخرج من كلية التجارة واحصل على الشهادة، معربة عن شكرها وامتنانها لاهتمام جامعة عين شمس بتكريمها اليوم أمام جميع الطلاب، وقالت للطلاب: “أتمنى في يوم أشوفكم بتتكرموا كده وانا اقعد اسقفلكم”. وأجهشت الفنانة ليلي علوي بالبكاء بعد تكريم جامعة عين شمس لها وإهدائها درع الجامعة على خلفية استضافتها في حوار مفتوح مع الطلاب، قائلة: “تكرمت كتير بس التكريم ده له شعور مختلف، إني أتكرم من الجامعة اللي أنا كنت بدرس فيها ده حاجة ليها قدر كبير بالنسبة لي”. وروت الفنانة ليلى علوي لعدسة “صدى البلد” ذكرياتها التي استحضرتها بعد دخولها جامعة عين شمس، بعد مرور 29 عاما على زيارتها الأخيرة لها وقت أن كانت طالبة، حيث قالت: “لأول مرة بدخل الجامعة بعد 29 سنة وباتكرم.. وبالنسبالي يوم جميل وسعيدة جدا”. وأضافت: “افتكرت أيام ما كنت بآجي الجامعة وأركن.. كان معايا عربية سيات كنت بركنها تحت الجامعة”.   وتابعت: “افتكرت موقف محرج حصل معايا.. في مرة كان عندي امتحان الساعة 9 ومتأخرة وبأجري فكعب الجزمة اتكسر ومشيت حافية لحد الجراج”. من جانب آخر، قالت الفنانة ليلى علوي: “الفن أخذ كثيرا من وقتي، لدرجة إني اكتشفت في مرة إني قعدت عشر سنين ما أخدتش أجازة”، مضيفة أنها حتى الآن شاركت في 85 فيلما و81 مسلسلا، مشيرةً إلى أن أقرب الأفلام لقلبها هو فيلم “إنذار بالطاعة” وهي قصة حقيقية للكاتب وزوجته. وأكدت ليلى علوي أن من أحب المسلسلات لقلبها والذي وصل لفئة الشباب بسرعة، هو مسلسل “تحت السيطرة”، فهو الأكثر تأثيرا على الشباب، مشرة إلى إن الفن ليس مجرد لغة لكنه وسيلة لنرتقي بسلوكنا البشري ، وأضافت قائلة “الفن بالنسبة لي حياة. وتابعت: “كنت محظوظة إني بدأت بدري بس شقيت اوي عشان اتخرج والدراسة مع الشغل كانوا صعبين جدا”، موضحة: “أنا زي أي بنت اتأثرت بعيلتي أولا ثم تأثرت بالفن، مشيرةً إلى أنها بدأت مشوارها الفني من خلال مسرح المدرسة”. واستطردت: “قدمت في برنامج أطفال في إذاعة الشرق الأوسط، ثم قدمت عصافير الجنة وفتافيت السكر ومن ثم توالت الأفلام ودخلت الوسط الفني”. وقالت: “ماكانش في بالي خالص إني أبقى ممثلة وأنا صغيرة بس قدر ربنا إن موهبتي تصبح مهنتي”، مشيرة إلى أهمية الفن، قائلة إن هناك نوعا من العلاج النفسي يكون من خلال مشاهدة أنواع معينة من الأفلام. وأضافت الفنانة ليلى علوي: “أنا لا أعمل في مهنة التمثيل من أجل العمل والتربح، ولكن هدفي فقط هو “الاستمتاع بالشغل”، فهذه المتعة أهم من أي شيء بالنسبة لي”. وأكدت ليلى علوي، خلال ندوتها في جامعة عين شمس: “الفن مش بس لغة لكنه وسيلة لنرتقي بسلوكنا، الفن بالنسبة لي حياة”.

قد يعجبك ايضاً